“how to cook pepole”..نظرة جديدة للحياة وكسر للروتين

الأربعاء 30 ديسمبر 2015 03:50 م
image
يملأ الروتين اليومي حياة العديد من الأشخاص، حيث يمثل كل يوم لهم نفس التفاصيل نفس العمل نفس الطرق، وبالتالي يحتاج الأشخاص من جميع الفئات العمرية أطفال وشباب ومسنين إلى كسر الروتين اليومي والاستمتاع بأوقاتهم في أشياء جديدة ومفيدة، فالاختلاف مجرد فكرة بسيطة لكن تؤدي إلى كثير من التغيير، ومن هنا جاءت فكرة "how to cook pepole"وهي مبادرة شبابية مكونة من فريق يضم أربعة وعشرون شاب وشابة من مختلف الكليات، وينقسم أعضاء الفريق إلى عدة أقسام منها قسم الماليات وقسم "بي آر" وهو قسم العلاقات العامة الخارجية ويتواصل هذا القسم مع المسئولين والشركات، وقسم العلاقات العامة الداخلية بين أعضاء الفريق، وقسم "الميديكال" هو قسم التوعية الصحية والطبية، وقسم الإدارة العامة للتشغيل الإداري وتنظيم الفاعليات، وقسم "المیدیا" وهو المسئول عن الجانب الإلكتروني وتصميمات الفريق وصفحة "الفيس بوك"، وتأسس هذا الفريق في العام الماضي فترة الأجازة الصيفية, حيث وجد أعضاء الفريق أن لديهم وقت فراغ كثير يجب الاستفادة به، فقرروا أن يؤسسوا هذا الفريق لإفادة المجتمع والشباب، وأن يصنعوا شيئا جديدا مميزا يساعد على الخروج من الحياة الروتينية العادية إلى حياة جديدة، وفي البداية تأسس الفريق تحت قيادة الدكتورة " يسرا عمر عبد المطلب" ونظرا لظروف عملها الدائم خارج المحافظة أقيمت انتخابات داخلية بين الفريق وعليه أصبح الدكتور " إسلام محمد التقي" قائد الفريق. "إسلام التقي": تموي��نا ذاتي ولا نعتمد على تمويلات من الخارج وأوضح "إسلام" أن أول عمل قام به الفريق هو فاعلية "لوج أوت" التي أقیمت في قصر ثقافة العقاد بأغسطس السابق، وحضر هذه الفاعلية حوالي مائة شخص كما ألقت الدكتورة " يسرا مجدي" أخصائية التنمية البشرية محاضرة عن الوقت وكيفية تنظيمه، وقدم خلال هذه الفاعلية فريق "سوانيز باند" فقرة فنية ، وأكد "إسلام" أيضا أن الفريق لا يقوم على التمويل من الخارج وأنه يقوم بشكل ذاتي من أعضاءه، وقد قابلتهم العديد من المشاكل عند بداية العمل الفعلي على الأرض، ومنها عدم وجود مكان لتجمع الفريق وعمل الاجتماعات الأسبوعية والتصريحات لعمل الفاعليات إلى أن أصبح نادي "هيئة أعضاء التدريس" مكان مؤقت لعمل الاجتماعات الأسبوعية للفريق، وأقيم بالنادي ثاني فاعلية في أكتوبر السابق، تحت اسم " هاند ميد" وكانت الفاعلية خاصة للفتيات وقامت مدربة بتعليم الفتيات عمل الحلي في المنزل وكيفية الاستفادة من الأشياء القديمة بعمل أشياء جديدة منها، وحضرها أكثر من ثلاثين فتاة ونظمت هذه الفاعلية على مدار يومين يوم للشرح واليوم الثاني للتدريب العملي لكل فتاة. كما عمل الفريق على تنظيم فاعلية بعنوان "بارتيتا" وأوضحت الأستاذة " آيات " المدير التنفيذي للفاعلية، أن الفاعلية كانت لعرض المواهب من ( شعر - غناء - راب - مزيكا – استاند أب كوميدي ) وشارك أعضاء فريق " قعدة فن" كلجنة تحكيم لتلك الفاعلية وهم " أحمد حجاج " شاعر و"أحمد حجو " رابر و"أحمد جمال" مطرب و"مؤمن" استندب كوميدي " وتم التصفية بين المواهب والمواهب الفائزة وأصبحت المواهب الفائزة تابعة للفريق فيما بعد، ويساهم الفريق بعدة فاعليات بتغيير الروتين اليومي للأشخاص من خلال إمدادهم بأنشطة مفيدة وجديدة، ويأمل أعضاء فريق المبادرة بتنظيم الكثير من الفاعليات الهامة ليست فقط للشباب بل لمختلف الفئات العمرية حتى يكون الهدف من ذلك هو تنظيم الوقت واستثماره فيما هو مفيد والخروج من الحياة الروتينية والتغلب على الكثير من المشكلات بطريقة بسيطة، فهدف الفريق الأول هو مساعدة المجتمع في الوصول إلى الرؤية الأفضل لمواجهة المشكلات .