عيد الحب

الخميس 08 فبراير 2018 05:44 م
image
عيد الحب أو ما يُعرف أيضًا بعيد العشاق، أو عيد الفالنتين، وهو يوافق الرابع عشر من فبراير من كل عام، حيث يتم فيه تبادل الهدايا، بأنواعها المختلفة بين الأحباء والأهل والأصدقاء.

وينسب اسم (الفالنتين) لقديسٍ كان يعرف باسم "فالنتاين" وكان يعيش في العصور الوسطى، ويروى أنه كان قسيساً محتجاً على قرار الإمبراطور الروماني "كلوديس الثاني" في ذاك الوقت، الذي كان يقضي بمنع الشباب من الزواج، لأنه كان يعتقد بأن هذا القانون من شأنه أن يزيد من عدد الأفراد المنتمين للجيش وغير المتزوجين، لأن المتزوجين من الرجال لا يكونون أكفاء كجنود، وخلال ذلك كان القديس "فالنتاين" يقوم بتزويج الشباب لكن بشكلٍ سري.
 
وعندما اُفتُضِح أمره، قُبِضَ عليه ورُمِيَ في السجن، ويقال بأن "فالنتاين" أرسل رسالةً بخط يده إلى فتاةٍ ما، اختلف حول ما إذا كانت حبيبته أو غير ذلك، قبل أن يتم تنفيذ حكم الإعدام بحقه ووقعها بقوله "من المخلص لك فالنتاين"، ويحتفل كثيرون عبر العالم بيوم الحب في الدول الغربية بشكلٍ صريح، أما في الدول العربية فلا زال الخجل يعتري الكثيرين، ويعبرون عن حبهم ويحتفلون به بطرقٍ غير مباشرةٍ ورمزية.

ولكن هل تعلم ما هو الحب الحقيقي؟ الحب الحقيقي هو مجموعةٌ من مشاعر الإعجاب والانجذاب تجاه شخصٍ ما، حيث أن الحب يمحو جميع آثار الحقد و الكراهية، لأنه يأسر العقل والحواس والقلب والروح. 
 
وبدأ عيد الحب في وقتنا الحاضر يأخذ الطابع التجاري أكثر من كونه عيداً خاصة بالمشاعر، فتعج المحال التجارية باللون الأحمر، والألوان الأخرى التي تعبر عن الحب، والجمال، على اختلاف المنتجات التي يقدمها التجار في وقتنا الحالي، الذي يستعد فيه التجار لانتهاز فرصة الربح من الزبائن الكثيرين الذين يتهافتون عليها متناسين في بعض الأحيان أسعار السلع والخدمات المقدمة في سبيل من يحبون.

وبذلك نستنتج أنه إذا كنت تحب شخصاً ما فعليك أن تحبه بقلبك وعقلك،  وألا تحبه بالمال، فالحب الحقيقي لا يمكن أبداً شراؤه و لا حتى استبداله.

موضوعات متعلقة