تنظيم الوقت

الجمعة 22 ديسمبر 2017 08:03 م
image
يعدّ استغلال الوقت من أهمّ العادات التي يتحلى بها الأشخاص الناجحون، ، نظراً لارتباطه بحياة الإنسان، فمن أضاع وقته هباءً أضاع حياته، ومن كسب وقته، أثمر له في الدنيا.

ولمعرفة أهمية الوقت لا بدّ من تحديد ومعرفة ما ننجزه، وما نسعى لإنجازه وذلك من خلال تحقيق التوازن بين متطلبات الحياة الخاصة والعمل، والعقل والجسد.

ومن أكثر الفئات التي تحتاج إلى تنظيم وقتها، الطلاب خاصةً طلاب الثانوية العامة الذين لا يعرفون كيف يحددون وقت الراحة، أو المذاكرة، أو الترفيه وممارسة الهوايات.

وهو ما يتسبب في إرهاقهم نفسيًا و جسديًا، لذلك لا بد من التخلص من النشاطات التي تؤدي إلى إهدار الوقت، والجهد، وذلك من خلال تجنب المشاركة في المناسبات الاجتماعية غير الضرورية، وترشيد استخدامنا للإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

وحتى تبدأ في تنظيم الوقت، عليك أن تسأل نفسك أهم سؤال قبل أن تنهض من السرير، وهو "ماذا أريد أن أفعل اليوم؟ لكي تستطيع أن تحدد جميع المهام، وأن تكتبها في ورقة، وتحدد أمام كل مهمة مهلة زمنية لإنجازها.

و المهام التي لا تستطيع أن تفعلها لا تؤجلها، بل حدد لها يومًا آخر بفترة زمنية أطول.

ومن أهم قواعد تنظيم الوقت عدم إجهاد نفسك فوق طاقاتها. إن اتبعت هذا النظام واعتدت عليه، فبوسعك أن تنظم وقتك وحياتك أيضًا، لأن كل تنظيم تفعله سيشمل أدق الأشياء والأمور، وعليك أن تعيش اللحظة الراهنة دون تفكير في الماضي ولا القلق من المستقبل. توكل على الله، وارصد خطواتك القادمة، وضع احتمالات لأي شيء قد يحدث، وكيف ستتغلب على العوائق إن واجهتك.
 
لأن الدقيقة الواحدة من اليوم غالية جدًا، لأنها تعادل الحياة، والحياة إنجازات متلاحقة لكل إنسان عظيم أدرك قيمة الوقت، فكن حذراً وذكياً في استغلال  كل ساعة من وقتك.

موضوعات متعلقة