كفاح أم

الثلاثاء 07 نوفمبر 2017 01:41 م
image
يحكي أنه في يومٍ من الأيام,كانت هناك أم لطفلين، توفي زوجها منذ سنتين, فأرادت مستقبلاً باهراً لأطفالها “محمد" و "أحمد"، و كان محمد عمره 7 سنوات، بينما كان أحمد 8 سنوات.
أصرت الأم بأن تعمل بمهنتين يوميًا، لكي تتكفل بتربية الولدين، و تجلب لهم الملبس و الطعام و الشراب، وتتكفل بمصروفيات المدرسة, ففي الصباح تُجهز أولادها للمدرسة، وتجهز هي للعمل، و كان أبناءها من أفضل الطلاب في المدرسة.
ومع مرور الزمن كبر الولدين، و أصبح "أحمد" في عامه الأول بكلية الهندسة، أما "محمد" فقد كان في الصف الثالث الثانوي، و الأم كانت في ال48 من عمرها، وفي هذا الوقت، إضطرت للعمل بمهنة ثالثة لتستطيع دفع مصاريف كلية "أحمد" و مدرسة "محمد”.
وفي السنة التالية تخرج "محمد" من الثانوية، و دخل كلية الطب بمنحة من وزارة التربية و التعليم، و"أحمد" كان في سنته الثانية من كلية الهندسة.
وعندما انتشرت قصتها بين الناس، وصل خبرها إلي وزارة التضامن الاجتماعي، و تلقت جائزة الأم المثالية للعام، و جائزة مالية تقدر بحوالي ربع مليون جنيه.
فأكملت تربية و تعليم أبناءها حتى تخرجوا من كلياتهم، وعمل "أحمد" كمهندس معماري، و"محمد" كطبيب لأمراض القلب و الباطنة.
وأصبحت الأم من أكثر الأمهات كفاحاً، و حققت أملها بأن تري أولادها في أفضل المناصب.