الغشاش زي القشاش

الاثنين 01 مايو 2017 06:23 م
image
بدأت الامتحانات، أو كما أحب أسميها الماراثون، فأحب أن أرسل تهنئة من القلب إلى كل طالب غشاش، وأقول له "برافوو وهنيئاً لك علي كأس الفهلوة"، فأنت الطالب الذي أظهر لنا كيف يكون الرقص علي الحبلين ممكن، أنت الطالب الفهلوي والأكثر ذكاءاً من الطالب المجتهد، أنت بار بوالديك ومطيع لهما في بعض الحالات. أولاً، أنت فهلوي وأنا اراك تمط عنقك يميناً ويساراً، أماماً وخلفاً لكي تلتقط كلمة من زميلك الذي أمعن عيناه في المذاكرة، وتلعنه ألف لعنة لأنك "مش عارف تقرأ خطه"، أنت فهلوي لأنك "عرفت تغش" بكتاب أخفيته في ملابسك و"ماشية"،وعرفت تغش عن طريق التليفون،"شغل أبالسة". "بس برافو"، لأنك فهمت ما يحدث علي أرض الواقع، فكل شئ هذا الزمان تحت طوعك بالفهلوة، فهمت اللعبة، "برافو"، أنت بار بوالديك، لا تريد أن تحزنهم "لازم تغش عشان تنجح، ما انت طول السنة عندك أهم من المذاكرة"، مثل اللعب والتلفزيون و"الفيسبوك". أنت مطيع لوالدك، أكثر ما أخافني وأفزعني أن أرى أم أو اب يقول لابنه "خذ كتاب معاك انتهز أي فرصة وافتحه"، أو "ضع الكتاب في الحمام"، أو اكتب المعلومة علي يدك "شوفت إزاي إنت مطيع؟". انت ذكي..ذكي جدا، عرفت تستغل المدرس المراقب، وعندك 1000 حجة لكي تنتهزفرصه الغش أيها الغشاش. الغش ما هو إلا مسكن يطفئ حرارة الألم، ولكن لا يشفي، فيتفاقم المرض أيها الغشاش، إنك تسرق مجهود غيرك.

موضوعات متعلقة