على أعتاب العام الجديد.. أول عملية نقل رأس في تاريخ البشرية

السبت 09 ديسمبر 2017 06:28 م
image
صورة أرشيفية للجراح الإيطالي سيرجيو كانافيرو
تتجه أنظار الأوساط العلمية إلى حدث مهم يعد نقلة نوعية كبرى في تاريخ الطب البشري، حيث جرى الإعلان عن إجراء عملية نقل رأس من جسم إنسان إلى جسم آخر، من المقرر أن تتم خلال هذا الشهر، أو خلال العام الجديد، والتي سيجريها الطبيب الإيطالي سيرجيو كانافيرو.
 
ستكون هذه العملية الأولى من نوعها على البشر، لكن سبقها آلاف العمليات لنقل رأس جرت على حيوانات مختلفة.
 
تاريخ عمليات نقل الرأس
 
فى سنة 1908 استطاع طبيبان أن يزرعا رأس كلب على جسد كلب آخر مع الاحتفاظ برأس الكلب الأصلي. لكن خلال ساعات حصل تدهور للحالة واضطر الطبيبان لإنهاء معاناة الكلب بعملية "القتل الرحيم".
 
في 1950 كرر طبيب روسي نفس التجربة، بعد اختراعه لجهاز قلب ورئة صناعية، لضمان استمرار تدفق الدم والأكسجين إلى الرأس، بعد قطعها ثم وصلها بالكلب مع الاحتفاظ أيضا بالرأس الأصلية "كلب برأسين" استطاع أن يمشي ويشرب ويأكل وأن يعيش لمدة 29 يومًا.

وكانت أول  تجربة ناجحة  لنقل رأس للجسم الجديد بدون الاحتفاظ بالرأس الأصلي في سنة 2013، من نصيب الطبيب الصيني "رين شياو بنج" الذي أجرى تجاربه الناجحة على الفئران. 

أجرى "شياو بنج" أكثر من ألف عملية على فئران التجارب، باستخدام مشرط له شفرة مصنوعة من الماس لفصل رأس الفئران عن أجسامهم، الفأر المانح يتم فصله من الدماغ الأوسط فيستمر نبض القلب، وتنفس الرئتان بشكل طبيعي، ثم يتم توصيل الأوعية الدموية للرأس بالجسم الجديد عن طريق أنابيب من السليكون، ويتم توصيل كل الأجزاء ببعضها عن طريق المواد الطبية.
 
لكن المشكلة أن الفئران كانت تعيش لمدة يوم واحد ثم تموت. ما فتح الباب للعديد من التجارب التي أجريت لاحقاً، وبعد أكثر من 100 سنة من التجارب قرر الطبيب الإيطالي "سيرجيو كانافيرو" أن يطبقها على البشر وسماها عملية "Heaven".
 
فى سنة 2015 صرح "كانافيرو" بخطته للعملية الجراحية بتكاليف تقدر بحوالى عشرة ملايين دولار أمريكي.
 
وفى إحدى محاضراته التي ألقاها على منصة "tedx talks" قال إنه يؤمن أن المستحيل هو طريقة من طرق تفكير العقل، لكن بتغير طريقة التفكير كل شيء يصبح ممكنًا.
ذكر أيضاً كيفية استعداده للعملية بفريق مكون من 150 فردًا، ومتبرع بالجسم، وهو شخص ميت دماغيًا لكن أجهزة جسمه جميعها تعمل، وشخص مستقبل للجسم، وهو شخص مصاب بمرض وراثي نادر يسبب شلل للعضلات، وينتقل تدريجيا إلى عضلات التنفس بالرئة التي من الممكن أن توقف الرئة عن التنفس وبالتالي يموت. 

معوقات العملية وطرق "كانافيرو" لحلها
 
أول عائق يواجه الطبيب الإيطالي، هو قطع الحبل الشوكي، ومن المعروف طبيًا أن الحبل الشوكي يحتوي على الخلايا العصبية، ومن خصائصها أنها لا تستطيع أن تنقسم أو تعوض الأجزاء التالفة منها مثل بقية خلايا الجسم، وفي حال تأثرها بقطع، يصاب الجسم بالشلل، وفي التجارب السابقة على الحيوانات كانت دائمًا ما تصاب بالشلل الرباعي.
 
ويرى "كانافيرو" أن الحل هو استخدام مشرط ذو شفرة ماسية حادة جدًا، دقتها وسرعتها مناسبة لقطع الخلايا العصبية، وسهولة إعادة توصيلها عن طريق مادة تسمى " APG"، سعر تكلفة المشرط 200 ألف دولار أمريكي.
 
ثانيًا عند فصل المخ وتوقف وصول الأكسجين للمخ الخلايا المخية ستدمر، وحلها من وجهة نظر كانافيرو، أنه سيخفض درجة حرارة المخ عن طريق وضعه في وسط بارد بعد فصله، وبالتالي يحافظ على خلايا المخ.
 
أما عن أضرار ما بعد العملية فيظل السؤال: هل سيقبل الجسم المستقبل الرأس؟ وماذا عن حالة المستقبل النفسية عندما يرى جسده الجديد؟ هل سيرفضه نفسيًا؟
 
العديد من عمليات تركيب الأعضاء الاصطناعية، مثل اليد أو القدم الاصطناعية أدت بأصحابها إلى اضطراب نفسي جعلهم يرفضون شكل الطرف الاصطناعي، وتوقفوا عن أخذ العلاج، مما أدى إلى رفض الجسم للأعضاء، هذا عند تعويض عضو واحد ماذا عن جسم كامل؟

وبافتراض نجاح العملية، وإذا رغب المريض بالزواج، والإنجاب، فالبتالي ستكون الأمشاج الذكرية لشخص آخر، هو صاحب الجسم الأصلي، ما يعني أن الأطفال سيكونون شبه صاحب الجسم وليس صاحب الرأس.
 
إضافة إلى وجود قانون في إيطاليا يمنع عمليات نقل الأعضاء التناسلية، وإيطاليا بلد الدكتور كانافيرو، وبالتالي أليس من المفترض أن هذه العملية غير مسموح بها، لأن نقل الجسم يعني أيضًا نقل الأجهزة التناسلية؟ 
 
الدكتور كانافيرو، قال فى بحثه الذي نشره سنة 2016: إنه لا ينكر جنون الفكرة لكن العديد من الإنجازات الطبية العظيمة كانت مجنونة في بدايتها، مثل التلقيح الصناعي والاستنساخ.
 
إذا نجحت عملية من هذا النوع سيجد العالم الحلول للعديد من الأمراض المميتة مثل السرطان وغيره. وتظل التساؤلات حول مصير العملية بدون إجابات، وتظل التكهنات في كل مكان.
 
هذا النوع من العمليات الجراحية فتح باب التساؤلات أمام العديد من الأطباء لمواجهة العديد من الأمراض، فقط في حالة نجاح العملية أولًا، والتي ستتكلف 10 مليون دولار، وفريق طبي مدرب.

المصادر:
 
حلقة اول تجارب نقل ناجحة على الفئران  الدكتور الصيني شياو بنج
 
حلقة عن نجاح نقل رأس القرد وشرح لعملية كانافيرو
 
حلقة تتحدث عن العملية بشكل عام "الاسبتالية"

https://youtu.be/b1lTkU7TVyk