حياة امرأه

الثلاثاء 27 يونيو 2017 02:35 م
image
لماذا تبدو المرأه مظلومة في كافة العصور، ويظهر الطرف اللآخر "الرجل" مسيطر على حقوقها، ولا يريد لها أن تصبح امرأه لها حقوق، ويريدها فقط جارية تطيع أوامره.
وفي ظل عصور الظلم في جميع أنحاء العالم، المرأه المصرية كانت حكيمة وملكة في تصرفاتها، ولكن في الوقت الحالي تبدو مضطهدة، ومظلومة في بعض قرارات الحياة، وظالمها هو الرجل المتمثل في (والدها - شقيقها – زوجها).
"هندية" فتاة عيناها العسليتان يملائهما الحزن، تتسم بالذكاء غير المحدود، وهي من إحدى قرى الريف، قريتها تتمسك ببعض العادات والتقاليد غير المفهومة، لكونها عادات لا مرجعية دينية لها، ولا هدف منها سوى التسلط، ولم تكن هي معترفة بتلك العادات، وكانت عاشقة للكتابة، التي تعبر من خلالها عما بداخلها من عدم رضا بفكر تلك القرية التي تسكنها.
كتبت "هندية" عن العادات والتقاليد، التي تعيقها، وكيفية مواجهتها لهذا الفكر، وظلت تكتب حتى أنتهت من كتابة أولى قصصها التي تعكس واقعها، وأطلقت عليها اسم "حياة امرأه"، وعرضت الفكرة عالى والدها، الذي قابلها بالرفض، بعد تفكيره في رد فعل أهل قريتهم.
وقابلت "هندية" رفض والدها بالصمت والتفكير العميق، وقررت في النهاية أن تترك منزلها، وتذهب لنشر قصتها، لتصبح قصتها أولى القصص التي تناقش حياة المرأه، وتدافع عن حقوقها.

موضوعات متعلقة