بداية الطريق

الأربعاء 16 أغسطس 2017 04:01 م
image
استيقظ "أيمن" من النوم، ليتشائم ببدايه اليوم، ويتمنى انتهائه، ينزل الشارع يركب السياره التي اشتراها له والده، متخفيًا من جيرانه، الذين أعطوه أموالاً، ولم يستطيع سدادها، وهو فى طريقه إلى الجامعة، قطع صوت الموسيقى العالية صوت طفل صغير يقول :"حاسب يا عمو الكورة هتتقطع". نزل من السيارة، رأى نظرة سعادة في أعين الطفل الصغير، لنجاحه في إيقاف السيارة وعدم قطع الكرة، حيث افتخر به زملاءه لما قام به، قبل أن يرجع "أيمن" للسياره، سمع صوت الأطفال ينادونه ليلعب معهم ماتش كرة. .وافق "أيمن" على اللعب معهم، وكان السبب فى جعلهم يفوزون على الفريق الآخر، أخذ الأولاد يصفونه بأنه لاعب ناجح وقوي، ولكنهم لايعرفون حقيقة فشله. .عاد ليركب السيارة، وهو فرح بهذا النجاح البسيط الذي أعاد له ثقته بنفسه، وكسر وهم الفشل المحيط به، .نظر في جدول أعماله الذي تركه منذ شهر، وعندما قرأ أول سطر، تذكر امتحان الجامعة المتبقى عليه عدة أسابيع، فقرر ان يخطو أول خطواته، ويقوم بأخذ دورة تدريبية للنجاح، ولكن المشكلة أنه لك يملك نقود. .ذهب إلى المركزالثقافي، وطلب مقابله المدي،ر وأثناء حديثه مع المدير عن فشله وتوسله له لأخذ الكورس ودفع النقود لاحقاً، .دخل الطفل الصغير الذى لعب معه "أيمن" الكرة، وفى عيناه نظرات سعادة غامرة، وتعجب الأب من تلك السعادة على وجه طفله، فقد كان دائماً ما يبدو حزيناً مثل ايمن، فقال الطفل "عمو أيمن خلانى أفوزوالعب مع أصحابي، و.بعد سماع القصة ، قرر الأب إعطاء أيمن "كورس المحاسبة" مجاناً. إنتظم "أيمن" وتفوق في الكورس، ودخل الامتحان،و ظهر التشائم على وجه والدته ووالده الخائفين من رسوبه كالعادة، .وكانت المفاجأة نجاحه فى كلية التجارة، بلأانه الأول على دفعته. وتم تعيينه في بنك أجنبي،فاستيقظ من النوم شاعراً بأنه أول يوم في حياته قائلا لنفسه "لقد ولدت من جديد "،.ذهب إلى البنك، ومع أول راتب استطاع سداد ديونه، وبعد عده أشهر أصبح مديراً للبنك، وفى ذلك اليوم بعد الاحتفال مر بالشارع الذي كان يلعب به الولدالصغير"هذه كانت بدايه الطريق".

موضوعات متعلقة