إبداع| من الأسوأ للأفضل

الأربعاء 28 يونيو 2017 12:29 م
image
"رهف" فتاة قوية، تحاول تحمل الألم، متفائلة ومرحة، تحب الضحك، ويملئ قلبها الأمل، حتى في أسوأ المواقف وفي أضعف حالاتها، تحاول إثبات نفسها، لتصبح متفوقة دراسيًا. تفضل "رهف" التفكير في كافة الأمور بعقلانية، وترغب في إحداث تغيير بمجتمعها، ولكن لديها مشكلة صغيرة، وهي كتمان ما يحزنها، عمن حولها، اعتقد "رهف" أن ذلك لن يؤثر على شخصيتها، ولكن مع مرور الوقت صارت أكثر ضعفًا، وتشعر بالإحباط، مهمومة بسبب ما تراكم بداخلها من ألم وحزن. بدت أكبر من سنها الحقيقي، تتألم كثيرًا وتبكي، دون أن يشعر بها أحد، حتى أقرب الأشخاص إليها، لم يعد يفرق معها شئ، فقررت أن تتصنع البرود، والتظاهر بالقوة أمام الجميع، ولكن تسبب ذلك شعورها بأنها مقيدة، فلم تتحمل أن ترى نفسها تسقط أمام نفسها، خاصة أن ذلك عكس شخصتها، يحدث كل ذلك وهي تستعد لخوض مرحلة الثانوية العامة، وهنا أدركت أن تلك المرحلة تتطلب منها الراحة النفسية والهدوء. تشجعت "رهف" وقررت أن تبدأ التحدي من جديد، وبدأت بالتخلص من همومها، التي أفصحت عنها لكل من حولها، لتتمكن من تسوية الأمر بينها وبينهم فتشعر بالراحة، لم يكن الأمر سهلًا ولكنها حاولت، فطالما كان التحدي وسيلة لنعرف أنفسنا أكثر، ونكتشف قدراتنا، الأن وقد بدأ التحدي والتغيير، فهل ستستطيع "رهف" النجاح به؟.

موضوعات متعلقة